أخر خبر

مناظرة بايدن وترامب.. غزة وأوكرانيا والهجرة أبرز الملفات

مناظرة بايدن وترامب.. اتهامات متبادلة ومحاولة لإبراز نقاط القوة

المنظارة الأولى بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترامب كانت محط الأنظار، ليس فقط في الولايات المتحدة الأمريكية بل أيضا في العالم أجمع.

وتنوعت المواضيع المطروحة بين الاقتصاد الأمريكي وملفات الهجرة والإجهاض وصولا إلى الحرب على أوكرانيا والحرب بين إسرائيل وحماس في غزة.

الحرب الروسية على أوكرانيا

انتقد الرئيس الأمريكي السابق سياسات بايدن تجاه حرب أوكرانيا، وقال: “لو كان هناك رئيس حقيقي يحترمه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لما غزا بوتين أوكرانيا”.

وأضاف “كان بايدن سيئا في أفغانستان، وبوتين راقب هذا وراقب عدم الكفاءة”، وعندما “شاهد بوتين ذلك، قال إنه سيذهب ليغزو أوكرانيا فهذا حلمه”.

وأكد أن “شروط بوتين غير مقبولة، ولكن الحرب كان يجب ألا تبدأ”، وأعطى بايدن “200 مليار دولار لأوكرانيا”، واصفا الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلنسكي، بـ”أفضل بائع” لأنه “كلما يأتي لواشنطن يحصل على المليارات”.

وقال موجها حديثه لبايدن: “ما كان يجب أن تنفق هذه المليارات”، وأكد أن الحرب “ستنتهي قبل استلامه لمنصبه”.

News

من جانبه رد بايدن بأن إدارته أخرجت “أكثر من 100 ألف وغيرهم من أفغانستان جوا”، وما يحصل في أوكرانيا كان بتشجيع “ترامب لبوتين ليفعل كل ما يريد”.

وقال إن “بوتين أراد السيطرة على كييف في أيام، ولكنه لم يتمكن من ذلك وخسر الآلاف”.

ووصف بايدن بوتين بـ”مجرم حرب قتل الآلاف، ويريد إعادة الإمبراطورية السوفيتية ولن يتوقف عند أوكرانيا لو نجح في الحرب سيستمر إلى دول أخرى”.

وأكد ترامب أن شروط بوتين لحل القضية الأوكرانية “غير مقبولة”.

News

الاقتصاد الأمريكي

قال الرئيس الأمريكي بايدن إن إدارته تسلمت “اقتصادا كان على وشك الانهيار” من إدارة ترامب، إذ كانت البطالة مرتفعة، وأعادت “إدارته الأمور إلى نصابها” للاقتصاد إذ أوجدت فرص عمل جديدة خاصة في القطاع الصناعي.

وأكد أن السياسات الاقتصادية لإدارته أكدت على عدم إضرار الشركات بالمستهلكين، مشيرا إلى أن ما كان يحصل في الإدارة السابقة “فوضى”، وعلى سبيل المثال تم خفض أسعار الأدوية مثل الأنسولين.

واتهم بايدن سياسات ترامب بأنها تركز على الأثرياء، وأنه في عهده زاد العجز والدين لأعلى مستوى في التاريخ الأميركي، منتقدا خفض الضرائب للأثرياء فقط، مشيرا إلى أنه يوجد عدد كبير منهم ويدفعون فقط 8 في المئة من الضرائب.

News

من جانبه، رد الرئيس السابق، ترامب، أن إدارته سلمت إدارة بايدن “أعظم اقتصاد في التاريخ الأمريكي رغم جائحة كورونا” مؤكدا أن التوسع في الإنفاق كان ضروريا لتلافي الكساد.

وزاد أنه خلال إدارته كانت السوق المالية في أفضل حالاتها، والوظائف التي يتغنى بها بايدن خلقها للمهاجرين وليس للأمريكيين.

ودافع ترامب عن سياسات وضع رسوم جمركية، مؤكدا أن هذا سيوفر المال لخفض العجز ويمنح القوة للاقتصاد الأمريكي، وحتى الإعفاءات الضريبية تحفز الشركات.

وأعاد بايدن وترامب في وقت لاحق من المناظرة تبادل الاتهامات فيما يتعلق بحالة الاقتصاد الأمريكي، وقال الأخير إن “بايدن سبب التضخم، وأثر على العائلات من أصول أفريقية”.

وأضاف سلمت إدارته “الولايات المتحدة بحالة مثالية، ولكنه دمرها، وسبب التضخم، وألحق الضرر بالأميركيين من أصول أفريقية، وفتح الحدود للمهاجرين الذين أخذوا وظائفهم”.

واعتبر ترامب أن بايدن “لم يقم بعمل جيد. لقد قام بعمل سيئ، والتضخم يقتل بلدنا، إنه يقتلنا”.

من جانبه رد بايدن بأنه “لم يكن هناك تضخم وفرص عمل لأنه (ترامب) قضى على الاقتصاد”.

وتابع لقد “لقد قدمنا إعانات مادية للأسر، وحاول أكثر من مرة القضاء على برامج الرعاية الصحية”.

News

الحرب بين حماس وإسرائيل

انتقد ترامب سياسات بايدن التي زعم أنها تسببت في حدوث هجوم السابع من أكتوبر، وذكر أن إدارته السابقة جففت كل الإيرادات لإيران، ما جعلها غير قادرة على دعم حماس أو أي جماعات مسلحة في المنطقة.

من جانبه، قال بايدن إنه في عهد ترامب هاجمت إيران مئات الجنود الأمريكيين وتسببت في إصاباتهم.

وأضاف أن “مجلس الأمن ومجموعة السبع وحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وافقوا على خطة مقترحة بثلاث مراحل.. وحماس تريد استمرار الحرب”.

وأشار إلى أنه يـ”ضغط بشدة لجعل حماس توافق على الخطة”، ودافع بايدن عن قراره بتعليق إرسال قنابل تزن 2000 طن، لأنه من الصعب أن تستخدم في مناطق مأهولة.

وأكد أن الولايات المتحدة أكبر داعم لإسرائيل، مشيرا إلى أنه تم “إضعاف حماس” و”علينا القضاء” على الحركة.

ورد ترامب بدوره بالقول “بايدن يقول إن حماس هي التي لا تريد وقف إطلاق النار، ولكن إسرائيل هي التي لا تريد وقف إطلاق النار، عليهم إنهاء الأمر”.

ووصف ترامب بايدن بـ “الفلسطيني السيء”، في إشار لتأييد الرئيس الأمريكي للفلسطينيين على حساب إسرائيل، وفق تعبيره.

News

ولم يُجب ترامب على سؤال فيما لو كان سيؤيد دولة فلسطينية مستقلة لإنهاء الحرب بيت إسرائيل وحماس في غزة، وقالت المذيعة باش: “هل ستؤيد خلق دولة فلسطينية مستقلة من أجل دعم السلام في المنطقة، ليرد الرئيس السابق بالقول: “سيتوجب علي أن أرى” الوضع حينها، لينتقل بعدها إلى الحديث عن اتفاقيات التجارة مع الدول الأوروبية، وفق ما نقلته “سي إن إن”.

الانسحاب من أفغانستان

رغم اتفاق المرشحين على ضرورة سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، إلا أن ترامب وصف سحب بايدن للقوات الأمريكية بأنه “الأكثر إحراجا في التاريخ الأمريكي”، وأنه كان “اليوم الأكثر إحراجا في حياة الولايات المتحدة”.

وقال ترامب: “كنت سأخرج من أفغانستان، ولكن بكرامة وعزم وقوة”.

وقال بايدن إنه عندما تسلم منصبه “كانوا لا يزالون يُقتَلون في أفغانستان، ولم يفعل ترامب شيئا حيال ذلك”، قاصدا بذلك الجنود الأمريكيين هناك.

وزعم بايدن أنه الرئيس الأمريكي الوحيد في هذا العقد الذي لم “يقتل فيه أي جندي في أي مكان في العالم، كما فعل هو” في إشارة إلى ترامب.

تزوير الانتخابات

في رد على سؤال بشأن ما إن كان الرئيس السابق سيؤيد نتائج الانتخابات الرئاسية المقبلة، أبدى ترامب استعداده لقبول نتائج الانتخابات “إذا كانت حرة ونزيهة، وقانونية”، مشيرا إلى أن “التحايل” في الانتخابات السابقة كانت “سخيفا”.

وأضاف أنه كان من الأسهل له عدم خوض الانتخابات “لو كان لدينا رئيس عظيم، لما كان هناك داع لترشيح نفسي”، مشيرا إلى أنه اضطر إلى الترشح “لإصلاح ما أفسده بايدن” وأنه يخضع للإدانة بحكم أنه رئيس سابق، معتبرا أن إدانته الجنائية “سياسية”.

من جانبه شكك بايدن بحديث ترامب، وقال: “أشك أنك ستوافق على نتائج الانتخابات”، مضيفا أنه “عندما خسر في المرة الأولى قام برفع قضايا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، والتي لم تنجح”.

وتابع أن ترامب استمر “في الكذب بشأن سرقة الانتخابات”.

وأكد ترامب أنه يريد “أن يجعل أمريكا دولة عظيمة مرة أخرى”، إذ أنها “دولة فاشلة بسبب سياسات بايدن العسكرية”، محذرا من أن الرئيس الحالي “سيدفع البلاد إلى الحرب العالمية الثالثة”.

وقال: “الولايات المتحدة في موقف سيء، ولا تفوز أوكرانيا حاليا في الحرب، وفقدت العديد من مدنها”.

ورد بايدن أنه ” إذا أردتم حربا عالمية ثالثة” اجعلوا ترامب يفوز ليشجع بوتين على الاستمرار وينقل النزاع إلى دول أخرى.

وأضاف “نحن دولة مهمة وأساسية ونحتاج من أمريكا أن تحمي العالم”.

News

الهجرة

انتقد الرئيس الأمريكي السابق إدارة بايدن بشأن ملف الهجرة والحدود، وقال “الآن لدينا أسوأ حدود على الإطلاق”، وأضاف “خلال رئاستي الحدود في بلادنا كانت الأفضل تاريخيا”، مشيرا إلى أن فتح الحدود سمح بدخول ملايين المهاجرين القادمين من السجون أو حتى المستشفيات النفسية.

واتهم بايدن من جانبه ترامب بـ”المبالغة” و”الكذب” بشأن أزمة الهجرة في الولايات المتحدة.

وتشكل الهجرة أحد الموضوعات الرئيسية في الحملة الرئاسية. وقال بايدن: “لا توجد بيانات تدعم ما يقوله (ترامب). إنه يبالغ مرة أخرى، إنه يكذب”.

وربط الرئيس السابق ترامب بين ارتفاع الجريمة في الولايات المتحدة مع دخول المزيد من المهاجرين، وقال “إنهم يقتلون شعبنا في نيويورك وكاليفورنيا، وكل ولاية.. لأنه لم تعد لدينا حدود”.

وألقى باللوم على بايدن بما أسماه “جريمة بايدن للمهاجرين”، مشيرا إلى أنهم يقتلون الأمريكيين “بمستوى لم نشهده من قبل”.

ونفى بايدن صحة تلك المزاعم، مشيرا إلى أن الجرائم تحدث على أيدي مرتكبين خارج منظومة المهاجرين، وانتقد سياسات الإدارة السابقة التي تسببت فيما وصفه بـ “أزمة على الحدود”، مشيرا إلى أنه عمل بشكل مكثف للوصول إلى اتفاق بين الحزبين في الكونغرس”.

وقال بايدن: “وجدنا أنفسنا في موقف عندما كان (ترامب) رئيسا، كان يفصل الأطفال عن أمهاتهم ويضعهم في أقفاص، ويتأكد من فصلهم عن العائلات.. هذه ليست الطريقة الصحيحة للمضي قدما”.

ورد ترامب بأن “الحدود الأمريكية كانت الأكثر أمانا في التاريخ في أواخر إدارته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى