أخر خبر

حياة كريمة تتكفل ببائع غزل البنات بسوهاج

أعلنت حياة كريمة عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي” فيس بوك ” عن دعمها وتكفلها لبائع غزل البنات، والذي تصدر التريند خلال الساعات القليلة الماضية، وهو يلقي بضاعته على الأرض بعد أن ضاقت به الحياة بحثا عن الرزق.

حياة كريمة تعيد الابتسامة لبائع غزل البنات

وكتبت حياة كريمة” من قلب المعاناة لأمل جديد ، محمد بدأ يومه بأنه اشترى بضاعة غزل بنات بـ300 جنيه بالسلف على أمل أن يرجع بيته كسبان، بس للأسف معرفش يبيع حاجة وخلى قلوبنا تتوجع من بكاءه، مؤسسة حياة كريمة شافت قصته واتحركت علطول، ومكتب حياة كريمة الميداني بالمحافظة قرر يزوره للوقوف جنبه ويساعده يبدأ من جديد بمشروع يناسب طموحه.

بائع غزل البنات بسوهاج

وفي سياق متصل تصدر مقطع فيديو لبائع حلوى غزل البنات بمحافظة سوهاج، تريند مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يلقي بضاعته على الأرض بعد يوم طويل وشاق بحثا عن لقمة عيشه.

قصة بائع غزل البنات بسوهاج :

وظهر عم محمد حسين، أحد أبناء قرية العقارية بأولاد سالم بمركز دار السلام جنوب محافظة سوهاج، فى مقطع فيديو، راويًا سبب قيامه بهذا الفعل الذي استعطف قلوب المشاهدين.

بائع غزل البنات والبضاعة الشكك :

وقال خلال حديثه: “استيقظت من نومي مبكراً أشتري الحلويات “شكك” دون دفع مقابل مؤقتًا إلى أن أبيعها، وظللت من السادسة صباحا، وفي عز حرارة الجو إلى المساء فى الشارع علشان أبيع الحلويات، ولكن لم يسعفني الحظ ومفيش بيع ولا شراء”.

بائع غزل البنات عاوز أجيب لحمة وملابس لأولادي

وأضاف: “كنت عاوز أجيب ملابس لأولادي، وأجيب لحمة لبيتي وعيالي في أول يوم العيد وعليا ديون عاوز اسددها، وحالتي زي الزفت ومفيش شييء فقلت خلاص هرمي الحلويات لأنه فاض بيا واتخنقت وبكيت.

والدتي مريضة وليس لدي مصدر رزق:

وأكمل بائع الحلويات: والدتي مريضة ومسؤولة مني وليس لدي مصدر رزق، وذهبت للمنزل لأولادي الأربعة ولا يوجد معي نقود”.

مبحبش انذل والحمد لله دائماً وأبدا:

واختتم: “حمدا لله على كل حال وربنا يتولانا برحمته، والحمد لله على السراء والضراء مبحبش انذل، وربنا يجعل أهل الخير سند لينا يارب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى