أخر خبر

مخلفات الحرب والألغام.. قنبلة موقوتة تهدد حياة الليبيين

مخلفات الحرب تعصف بأحلام الليبيين

بعد أربعة أعوام على انتهاء الحرب الدامية حول السيطرة على طرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوحدة الوطنية وقوات المشير خليفة حفتر التي قدمت من الشرق، لا يزال الليبيون يواجهون خطراً يهدد حياتهم بشكل يومي ويتمثّل بمخلّفات الحرب من ذخائر وألغام غير منفجرة.

وقتل كثيرون في انفجار مثل هذه الذخائر في ضواحي العاصمة بعد أن عادوا الى منازلهم إثر انتهاء الحرب.

News

بينهم الطفل محمد صالح فرحات (10 أعوام) الذي خرج ذات يوم الساعة 11 بالتوقيت المحلي، رفقة اثنين من أصدقائه ليلعب في الباحة الخلفية لمنزله. والتقطوا جسماً معدنياً من حائط المنزل قاموا بطرقه على الأرض لبضع دقائق قبل إلقائه بعيدا، فانفجر لحظة ارتطامه بالأرض.

سقط محمد مضرّجا بالدماء، وركض صديقاه هاربين من دون معرفة ما الذي حدث. كانا يجريان والدماء تسيل من نقاط مختلفة من جسديهما الى أن التقى بهما شخص نقلهما إلى المستشفى.

News

رجل يعرض قذائف ذخيرة تم العثور عليها بالقرب من المنازل في إحدى ضواحي طرابلس في 26 مايو/أيار 2024. أ ف ب

ويروي همّام (12 عاما) من قسم إيواء الأطفال في مصحةّ بطرابلس حيث يتلقّى العلاج، لوكالة فرانس برس، “وجدنا قطعة معدنية في حائط المزرعة. ظننا أنها قطعة خردة، الى أن مرّ بنا جار لنا وطلب منا رميها لأنها قذيفة. رميناها بخوف، وبعد ثوان، سمعنا انفجارا قويا وسقطنا على الأرض”.

ويضيف همّام الذي يحمل ضمادات في أماكن مختلفة من جسمه، وقد تسبّبت شظية بتضرّر أعصاب قدميه، “لم نفهم أنها ذخيرة سلاح”.

ويتابع بحزن “أنا آسف، لن نلعب هناك مرة أخرى”.

يرقد قربه شقيقه ليث الذي يصغره بعام، وهو يتلقى العلاج من إصابة طفيفة. ويقول بدوره “لم نكن نتوقع، كنا نلعب فقط”.

News

ليث، طفل ليبي يتلقى العلاج بإحدى المستشفيات نتيجة تعرضه لإصابة بسبب مخلفات الحرب- أ ف ب

بين نيسان/أبريل 2019 و حزيران/يونيو 2020، شنّ حفتر، الرجل القوي في شرق وجنوب ليبيا، هجوما عسكرياً للسيطرة على العاصمة الليبية، لكن قواته انسحبت من دون تحقيق هدفها.

وبحسب تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية، قامت قوات مجموعة “فاغنر” المدعومة من الكرملين والداعمة لقوات حفتر في الحرب بزرع ألغام أرضية أثناء انسحابها من ضواحي طرابلس. كما أن قوات موالية لحفتر تركت عبوات ضمن ألعاب أو أواني طهي…

وتنتشر هذه المخلفات في مناطق جنوب طرابلس يقطنها أكثر من نصف مليون شخص من أصل ثلاثة ملايين هو العدد الإجمالي لسكان العاصمة.

News

أرض منكوبة

ويرى صالح فرحات (42 عاما)، والد محمد، أن المنطقة التي يقطنون فيها باتت “منكوبة”، مطالبا بتكثيف الجهود لتنظيف رقعة جغرافية سكانية واسعة من مخلّفات الحرب والألغام التي تهدّد سكان جنوب طرابلس.

ويقول الأب لخمسة أطفال من باحة منزله حيث وقع الانفجار،”شهدت هذه المنطقة اشتباكات ومعارك عنيفة منذ العام 2011، ونسمع بين الحين والآخر عن تعرّض أحد الجيران لبتر طرف نتيجة انفجار مفاجئ”.

ويتابع بحسرة “لم تقم الدولة بالجهد الكافي لنزع ورفع الألغام والمخلّفات (…). أنا أب مكسور لدي ابن وحيد وأربع بنات أشعر بالحزن العميق لإصابة ابني الخطيرة”.

News

ومنذ سقوط نظام الزعيم معمر القذافي في 2011، تشهد ليبيا فوضى عارمة وتحكمها حكومتان واحد في الغرب برئاسة عبد الحميد الدبيبة وأخرى في الشرق مدعومة من البرلمان الليبي وخليفة حفتر.

وناشد عضو بلدية أبو سليم في منطقة طرابلس الصديق العباسي “جميع الأطراف المعنية بتوفير المعدّات التقنية الحديثة لإعادة مسح المنطقة المنكوبة من مخلّفات الحرب، لأن الأمر يجعل السكان خائفين وحياتهم في خطر”.

وأكد العباسي أن “أبو سليم من أكثر المناطق التي تضرّرت في الحرب الأخيرة، إذ تسبّبت الاشتباكات العنيفة في انتشار واسع لمخلفات الحرب”.

وأبو سليم هي إحدى بلديات طرابلس الست، وتقع في الجزء الجنوبي للعاصمة، وشهدت عمليات عسكرية مكثفة في الحرب الأخيرة.

استراتيجية مشتركة

وأعلن المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام في مطلع أيار/مايو عن خطط مشتركة لتطوير مكافحة الألغام بالتعاون مع مركز جنيف الدولي لإزالة الألغام لأغراض إنسانية، وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وسبع منظمات غير حكومية.

ووفقا للأمم المتحدة، نجحت ليبيا في تنظيف حوالى 36 بالمئة من الأراضي الخطرة التي تمّ تحديدها، إلا أن حوالى 436 مليون متر مربع لا تزال “ملوثة.”

News

وأصيب أو قُتل أكثر من 400 شخص في حوادث مرتبطة بذخائر غير منفجرة، منذ انتهاء الحرب. وسجّلت 35 من تلك الحوادث العام الماضي فقط، وكان من بين ضحاياها 26 طفلا.

واعتبرت مديرة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في ليبيا فاطمة زريق أن هذه الأرقام “لا تسلّط الضوء على التحدّيات الخطيرة التي نواجهها فحسب، بل تؤكد أيضا على الأهمية الحيوية للشراكات الدولية (…). يمكننا تعزيز قدرات قطاع الأعمال المتعلقة بالألغام، وضمان مستقبل أكثر أمانًا للجميع”.

وأضافت أن تطوير استراتيجية ليبيا لمكافحة الألغام سيفضي في نهاية المطاف إلى “تعظيم تأثير جهود الأعمال المتعلقة بالألغام وتقليل المخاطر التي تتعرض لها المجتمعات المحلية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى