أخر خبر

“اللقاحات لا تسبب التوحّد”.. حقيقةٌ يجهلها أو يرفضها الكثيرون

الاعتقاد الخاطئ بوجود رابط بين اللقاحات والتوحّد يمثل مشكلة في أمريكا بضوء زيادة حالات الحصبة

مع ارتفاع حالات الحصبة في جميع أنحاء الولايات المتحدة واستمرار انخفاض معدلات التطعيم للقاح MMR والذي يشمل الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، وجدت دراسة جديدة أن ربع البالغين لا يعرفون أن الادعاءات التي تقول بأن لقاح MMR يسبب مرض التوحد، هي كاذبة.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إنه لا يوجد دليل يربط بين لقاح الحصبة والإصابة بمرض التوحد. لكن 24% من البالغين في الولايات المتحدة لا يقبلون ذلك ــ فهم يقولون إن هذا التصريح غير دقيق إلى حد ما أو غير دقيق على الإطلاق ــ و3% آخرون غير متأكدين، وفقا للمسح الذي أجراه مركز أنينبرج للسياسة العامة (APPC) بجامعة بنسلفانيا.

News

وتتوافق النتائج مع تلك التي توصلت إليها دراسة APPC في أكتوبر 2018، قبل جائحة Covid-19. ويشير الاستطلاعان إلى أن عدداً كبيراً وثابتاً من الأمريكيين إما يصدقون الارتباط الخاطئ بين اللقحات والتوحد أو لا يعرفون ما هو الصحيح.

من أين جاءت فكرة وجود رابط بين التوحد واللقاح؟

اقترحت دراسة صغيرة أجريت عام 1998 وجود صلة بين التطعيمات واضطراب طيف التوحد. وقد تمت مراجعة الدراسة بشكل أكبر وسُحبت. وبالإضافة إلى ذلك، ألغيت الرخصة الطبية لصاحب البلاغ بسبب معلومات مزورة.

وفي هذا السياق، أكّد موقع مايو كلينيك أن اللقاحات لا تسبب مرض التوحد.

News

وأشار الموقع إلى أنه في أبريل 2015، نشرت JAMA أكبر دراسة حتى الآن، حيث قامت بتحليل السجلات الصحية لأكثر من 95000 طفل. وتم تصنيف حوالي 2000 من هؤلاء الأطفال على أنهم معرضون لخطر الإصابة بالتوحد لأن لديهم أخ تم تشخيص إصابته بالتوحد بالفعل. وأكدت الدراسة أن لقاح MMR لم يزد من خطر الإصابة باضطراب طيف التوحد.

الاعتقاد الخاطئ.. مشكلة

من جهتها، قالت كاثلين هال جاميسون، مديرة مركز أننبرغ للسياسة العامة: “إن الاعتقاد الخاطئ المستمر بأن لقاح MMR يسبب مرض التوحد لا يزال يمثل مشكلة، خاصة في ضوء الزيادة الأخيرة في حالات الحصبة”. وأضافت: “تظهر دراساتنا حول التطعيم باستمرار أن الاعتقاد بأن لقاح MMR يسبب مرض التوحد لا يرتبط فقط بالتردد في تناول لقاح الحصبة ولكن مع التردد في اللقاح بشكل عام.”

وتتوافق النتائج الجديدة أيضًا مع استطلاعات APPC في 2021-2023 والتي لم تذكر إرشادات مركز السيطرة على الأمراض. في هذه الاستطلاعات، اعتقد 9% إلى 12% أنه من المحتمل أو المؤكد أن اللقاحات المقدمة للأطفال ضد أمراض مثل الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية تسبب مرض التوحد، في حين لم يكن 17% إلى 18% متأكدين ما إذا كان ذلك صحيحًا أم خطأ.

News

وفي أحدث استطلاع تم إجراؤه في الفترة من 18 إلى 24 أبريل 2024، استجوب مركز أنينبيرج للسياسة العامة أكثر من 1500 من البالغين الأمريكيين حول معرفتهم بكيفية إصابة الشخص بالحصبة وأعراضها وما إذا كان المهنيون الطبيون يوصون بأن تأخذ الحوامل لقاح الحصبة.

أهمية التطعيم

بحسب موقع مايو كلينيك الطبي، بالنسبة لجميع الأطفال تقريبًا، تكون فوائد التطعيم أكبر بكثير من الآثار الجانبية المحتملة. وأشار إلى أنه غالبًا ما تكون المضاعفات الناجمة عن الأمراض التي يتم تطعيم الأطفال ضدها أكثر خطورة، وتؤدي في بعض الأحيان إلى مضاعفات مدى الحياة ودخول المستشفى والوفاة.

وذكر أنه عدم تطعيم أطفالك يزيد من المخاطر التي يتعرض لها الآخرون من حولهم. وقال: لا يمكن تطعيم بعض الأطفال لأسباب طبية. حمايتهم الوحيدة هي مناعة القطيع، حيث يتم تطعيم كل من حول الشخص المعرض للخطر ضد المرض. وهذا يقلل من المخاطر التي يتعرض لها الشخص غير المحمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى