أخر خبر

البنك المصري لتنمية الصادرات يطلق مبادرة “الخدمات الرقمية أصبحت اعتيادية” لتشجيع استخدام التكنولوجيا في القطاع المصرفي

• أحمد جلال: نهدف إلى نشر الوعي بأهمية تعظيم دور التكنولوجيا في القطاع المصرفي، وتشجيع عملائنا على الاستخدام الأمثل لخدماتنا الرقمية المتنوعة.

في ظل تزايد التوجه نحو الرقمنة واستخدام التكنولوجيا في جميع مجالات الحياة، يسعى البنك المصري لتنمية الصادرات (EBank) ليصبح أحد البنوك الرائدة في تقديم الخدمات الرقمية المبتكرة، مما يساهم في تعزيز تجربة العملاء وتسهيل معاملاتهم اليومية بفاعلية وكفاءة. في هذا السياق، أطلق قطاع الخدمات المصرفية الرقمية والابتكار للبنك مبادرة “الخدمات الرقمية أصبحت اعتيادية”.

وتعتبر خدمة الإنترنت البنكي واحدة من أهم الخدمات الرقمية المقدمة من البنك المصري لتنمية الصادرات، حيث تتيح للعملاء الاطلاع على جميع حساباتهم وإدارة مدخرتهم وسداد الأقساط والالتزامات المختلفة بما في ذلك دفع الفواتير بكل سهولة. تم تصميم هذه الخدمة لتكون شاملة ومرنة، مما يمنح العملاء تحكماً كاملاً في معاملاتهم المالية من خلال منصة واحدة متكاملة. بالإضافة إلى ذلك، قام البنك بإطلاق خدمة كشف الحساب الإلكتروني للحسابات والبطاقات، مما يمكن العملاء من الاطلاع على جميع عملياتهم المصرفية ومتابعتها في أي وقت ومن أي مكان.

في سياق متصل، شهدت خدمات الصراف الآلي تطورات هائلة على جميع المستويات حيث قام البنك بتقديم عدد من الخدمات المميزة مثل الخدمات المالية بدون بطاقة وخدمة دفع اقساط القروض وخدمات زوي الهمم وايضا خاصية الحفاظ على البيئة وتقليل طباعة الايصالات الورقية وعلى جانب اخر شهد البنك خطة موسعة في نشر وتركيب عدد كبير من الصارفات الالية موزعة بجميع محافظات مصر لتغطية أكبر عدد من عملاء البنك، ليصل عدد الصارفات الالية الي ١١٥ صراف الي

وفي إطار هذه المبادرة، أطلق البنك مؤخرًا مجموعة من الخدمات الرقمية المبتكرة، منها خدمة “انستاباي” التي رفعت نسبة التحويلات الرقمية إلى 90%، وخدمة الواتساب البنكي والمساعد الافتراضي، بالإضافة إلى الإصدار الجديد من المحفظة الإلكترونية “جيبي” التي تشمل تحويل الأموال ودفع الفواتير وتجديد رخص السيارات. كذلك، وصلت نسبة سداد المستحقات عبر الخدمات الرقمية إلى 85% من إجمالي عمليات السداد، مما يعكس الاعتماد المتزايد للعملاء على هذه الوسائل. أتاح البنك أيضًا خدمات السحب النقدي والإيداع عبر نقاط بيع شركة فوري وخدمات الرد الصوتي التفاعلي. علاوة على ذلك، نجح البنك في إدراج 90% من موظفيه في القنوات الرقمية لإتمام معاملاتهم، مما يعزز الكفاءة والراحة للموظفين و العملاء علي حد سواء ويعكس قدرة البنك على تقديم خدمات مصرفية متطورة.

وفي ضوء ما سبق، قال الدكتور أحمد جلال، رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات: “نؤمن بأهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة لتحسين تجربة العملاء وفخورون بما حققناه حتى الآن في هذا المجال، ونلتزم بمواصلة جهودنا لتقديم أفضل الخدمات لعملائنا من اجل مستقبل أفضل.”

وأوضح جلال، أن البنك المصري لتنمية الصادرات يعمل باستمرار على تنمية مهارات وقدرات جميع موظفيه وتدريبهم على استخدام أحدث القنوات الرقمية في إتمام المعاملات البنكية، حرصاً منه علي تفعيل توجه التحول الرقمي داخل البنك.
يُشار ايضاً أن البنك المصري لتنمية الصادرات حصل على جائزة أفضل بنك في التحول الرقمي عام 2023 من “ذا ديجيتال بانكر”، وجائزة الأفضل في المنتجات المصرفية الرقمية من الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب.

وأختتم دكتور أحمد جلال أن البنك يخطط إلى إطلاق مجموعة من الخدمات الرقمية الجديدة خلال الفترة القادمة، وعلى رأسها التطبيق الجديد للموبيل البنكي و الذي بدوره سيسهم بشكل إيجابي في خطط التحول الرقمي للبنك، ومجموعة من الخدمات المميزة لماكينات الصراف الآلي مثل خدمة تغيير العملات، وتفعيل البطاقات، وخدمات الصراف الآلي التفاعلي.

The post البنك المصري لتنمية الصادرات يطلق مبادرة “الخدمات الرقمية أصبحت اعتيادية” لتشجيع استخدام التكنولوجيا في القطاع المصرفي appeared first on العالم اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى