أخر خبر

ما صحة المنشورات التي تحدثت عن صناعة أحجار الهرم الأكبر في مصر يدويًا؟

خبراء في علم المصريات: ما تم تداوله عن الهرم الأكبر لا أساس له من الناحية العلمية

بهدفِ جذب التفاعلات أحيانًا، ربما يقوم بعض من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، باستغلال الاهتمام الكبير بالحضارة القديمة والغموض الذي يلفّها لبث ونشر معلومات مضللة.

وهذا ما حدث مؤخرًا في أعقاب ظهور منشورات مضللة تدعي أن “الأحجار التي اُستخدمت في بناء الهرم الأكبر خوفو” تحمل نتوءات هواء ما يعني أنها من صنع البشر وليست طبيعية”.

أين الحقيقة؟

وبحسب خدمة تقصي الحقائق التي تقدمها “أ ف ب”، نقلًا عن خبراء في علم المصريات، فإن هذا الادعاء لا أساس له من الناحية العلمية.

وجاء في المنشورات أنّ أحجار الهرم الأكبر “فيها نتوءات هواء، ما يدلّ على أنّها مصنوعة وليست مقطوعة من الجبال”.

وأضافت “كيف صُنعت وكيف صمدت تلك المدة كلّها، وكيف لم يتمكّن أحد من اكتشاف ما بداخل الهرم الأكبر على الرغم من كلّ التكنولوجيا المتوفّرة…”.

News

هل تختلف أحجار هرم “خوفو” عن أحجار هرمي “خفرع” ومنقرع”؟

بحسب الموقع الرسمي لوزارة السياحة والآثار المصرية فإن الهرم الأكبر بُني “من الحجر الجيري المحلّي في حين كان مغطى قديمًا بالكامل بكساء من الحجر الجيري عالي الجودة، وقد تم جلب أحجار الكساء من محاجر طرّة عن طريق مراكب تصل حتى الهرم”.

ويؤكّد على هذه المعلومات خبير الآثار المصري أشرف محي الدين وهو مدير عام منطقة آثار الأهرامات.

News

ويصف الخبير في اتصال مع صحافيي خدمة تقصي صحّة الأخبار في فرانس برس ما تروّج له المنشورات عن أنّ أحجار هرم خوفو تختلف عن الأحجار التي بني منها هرما خفرع ومنقرع بـ”الأكاذيب التي لا تعتمد على أي أساس علمي”.

ويتابع شارحاً أن “الأهرامات الثلاثة الشهيرة في مصر بنيت من الحجر الجيري المحلّي”.

ويؤكد محيي الدين أن أحجار الهرم الأكبر لا توجد فيها أي نتوءات هواء، وأنها طبيعيّة ولم تصنّع كما ادّعت المنشورات.

ويتفق مع محيي الدين، عالم الآثار والباحث في علم المصريات أحمد صالح، الذي شغل في السابق منصب مدير عام آثار أبو سمبل ومعابد النوبة.

ويؤكد صالح “أن الأهرامات الثلاثة بُنيت بالحجر الجيري المحلي” واصفًا المنشورات المتداولة بأنها مجرّد “خيالات”.

News

عشرون عاماً لبناء الهرم الأكبر

يشرح الخبيران في علوم المصريات أن الملك خوفو بنى الهرم كمقبرة له، وأن مشروع البناء استغرق عشرين عامًا.

ويشرح أحمد صالح أنه من المرجّح أن يكون ابن عم الملك خوفو والذي يدعى حم-أيونو هو الذي أشرف على بناء هذا الهرم البالغ ارتفاعه 146.5 مترًا. إلا أنّ عوامل التعرية واختفاء الهُريم الصغير الذي كان يعلو قمته قلّصت ارتفاعه فبات يبلغ اليوم 138.8 مترًا.

ويقول الخبيران إن هرم خوفو يضمّ أكثر من مليوني كتلة من الحجر الجيري بالإضافة إلى نحو 8 آلاف طن من حجر الجرانيت الذي أحضر من أسوان في صعيد مصر واستخدم في غرفة دفن الملك خوفو.

لغز الأهرامات

يقول أحمد صالح إن نظريات كثيرة حاولت تفسير كيف بُنيت الأهرامات.

وسلطّ الضوء على مشروع نفذته وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع كلية الهندسة في جامعة القاهرة ومعهد الحفاظ على التراث والابتكار في باريس، اعتمد على واحدة من بين هذه النظريات التي حاولت تفسير عملية بناء الهرم من خلال تصوّر يقول إنه كان هناك ممرات حلزونية داخل الهرم كانت تستخدم في رفع الأحجار إلى الأجزاء العلوية.

وسبق لوكالة فرانس برس أن فندت منشورات عن أكاذيب أخرى حول الأهرامات منها أن “اللحوم داخلها لا تتعفن وأن النباتات تنمو فيها أسرع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى