أخر خبر

“الجوهرة”.. أول لعبة عالمية تحاكي التراث السعودي

الجوهرة ستبرز التراث السعودي من خلال أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي

أعلنت وزارة الاستثمار في المملكة العربية السعودية، وشركة “كوانتوم سوليوشنز” اليابانية لصناعة الألعاب، عن توقيع مذكرة تفاهم بينهما تتمثل في تطوير النظام البيئي لصناعة الألعاب في المملكة، وستعزز هذه الاتفاقية نمو وتطور قطاع الألعاب.

وستعمل الشركة اليابانية والمدرجة في بورصة طوكيو على دفع مبادرات تطوير الألعاب المبتكرة بالذكاء الاصطناعي وتعزيز الشراكات الاستراتيجية، كذلك على خفض تكاليف تطوير الألعاب وسرعة طرحها في السوق السعودي.

ويأتي توقيع المذكرة استكمالاً لأهداف الوزارة في جذب الاستثمارات النوعية وتمكين القطاعات من النمو، وتسهيل الوصول إلى الفرص الاستثمارية وتوطين المعرفة والخبرات، إضافة إلى تطوير الأنظمة والسياسات وتعزيز الحصول على الخدمات من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، كما تعمل على تعزيز جهود الشراكة مع القطاع الخاص في التحول الاجتماعي والاقتصادي في المملكة في إطار رؤية 2030.

مشروع “الجوهرة”

وقد بدأت الشركة اليابانية بتطوير مشروع “الجوهرة” والذي يبرز التراث السعودي من خلال أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتقنيات الألعاب اليابانية المتطورة لتكون “الجوهرة” أول لعبة عالمية تحاكي تراث المملكة.

News

وسيتولى إدارة مشروع “الجوهرة” المبرمج الياباني “هاجيمي تاباتا” وهو مبتكر لعبة “فاينل فانتسي” التي باعت أكثر من 100 مليون نسخة حول العالم وتضم أكثر من 40 مليون لاعب.

وقال تاباتا: “أنه في هذه اللعبة سوف يتم دمج أدوات الذكاء الاصطناعي والرسوم المتحركة اليابانية ذات المستوى العالمي لتحقيق أفض النتائج”.

من جهته أكد بينج تشو نائب الرئيس التنفيذي للشركة بأن هذه الشراكة تمثل توافقاً استراتيجياً بين الشركة اليابانية ووزارة الاستثمار في السعودية لتطوير قطاع الألعاب.

وأضاف تشو: “مع شروعنا في مشروع الجوهرة نحن ملتزمون بالاستفادة من أحدث التقنيات وخبرتنا الصناعية لتحيقيق قيمة دائمة في صناعة الألعاب في المملكة العربية السعودية”.

وتعتبر كوانتوم سوليوشنز شركة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي مقرها في اليابان. تم تأسيسها عام 1999. وهي متخصصة في تقديم حلول شاملة للأجهزة والبرامج وصناعة الألعاب من خلال أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى